Fil de navigation

Bannière (2)

Bannière (3)

Bannière (4)

تسجيل أول حالة إصابة «كورونا» مستوردة في تونس: لا للهلع ، لا للجزع

 

افتتاحية جريدة "المغرب" ليوم 3 مارس 2020

بقلم زياد كريشان 

 

سجلت بلادنا يوم أمس أول حالة إصابة بفيروس «الكورونا» لكهل تونسي اثر عودته من ايطاليا عبر الباخرة ..

هذه الإصابة التي تدخل تونس ضمن قائمة البلدان التي «تسلّل» إليها الفيروس كانت متوقعة خاصة بعد أن أصبحت جارتنا الشمالية ايطاليا وبدرجة أقل فرنسا من البلدان الموبوءة ، أي البلدان التي تنتقل فيها العدوى بصفة محلية، وذلك أيا كانت الاحتياطات التي يتم اتخاذها، وتونس قد أعدت كل ما أمكن لها للتشخيص الفوري منذ مناطق العبور البرية والبحرية والجوية. والمنصف يقر بالجهود الضخمة التي بذلتها كل الإدارات والوزارات المعنية، وعلى رأسها وزارة الصحة، لحسن الاستعداد لهذا المرض الجديد والذي لا يعدو أن يكون إلا حالة من حالات الأنفلونزا (la grippe) ولكن بخصائص جينية مختلفة للفيروس كما كانت ما يسمى شعبيا بأنفلونزا الخنازير ..
ويمكن أن نقول منذ الآن أن حالات أخرى ستظهر في الأيام والأسابيع القادمة وتنكب كل المجهودات الآن لتمنع حالة العدوى العمودية أي الإصابة بالمرض خارج البلاد من التحول إلى العدوى الأفقية (أي العدوى من شخص إلى آخر داخل البلاد) فالوضعية الأولى تبقى تحت السيطرة أما الوضعية الثانية فتطرح تحديات اكبر على المنظومة الصحية للحيلولة دون الحالة الوبائية..

ما نريد قوله هنا هو أنه لا وجود لأي سبب عقلاني يبعث على الخوف أو الهلع،...اضغط على الرابط لمواصلة قراءة الافتتاحية...ـ

Ajouter un Commentaire


Code de sécurité
Rafraîchir

 

Statistiques

Compteur d'affichages des articles
608189