Fil de navigation

Bannière (2)

Bannière (3)

Bannière (4)

تونس والدوّامة الليبية

افتتاحية جيدة "المغرب" ليوم 26 ديسمر 2019

بقلم زياد كريشان

 

 

...ـ(...) لقد أرادت بلادنا مع الرئيس قيس سعيد أن تعود إلى الساحة الليبية وكانت المبادرة التي أطلقت في إطار «المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية» ولكن استقبال تونس للرئيس التركي في هذا الوقت بالذات يمكن أن يساء فهمه من الجميع وأن يرسخ فكرة أن بلادنا قد انخرطت في صراع المحاور خاصة وأن تصريحات رجب طيب أردوغان في قصر قرطاج بالذات كانت مشحونة إلى حد كبير وممهدة لوجود عسكري تركي على حدودنا الجنوبية الشرقية..

لا نعتقد أن تركيا تبحث عن تعاون لوجستي مع تونس لانزال عتادها العسكري وجنودها الذين سترسلهم إلى ليبيا، فالجغرافيا تجعلها في غنى عن هذا ولكنها تبحث ولاشك عمّا يشبه الغطاء السياسي الإقليمي لتبرير وجودها العسكري والتقاء الرئيس التونسي بالرئيس التركي قد يوهم الرأي العام الإقليمي والدولي بأن تونس لا تمانع في هذا الدور التركي العسكري في ليبيا..

لاشك أن الأعراف الديبلوماسية تستهجن رفض دولة طلب دولة صديقة يرغب رئيسها في زيارتها ولكن من حق الدولة المضيفة أن تختار التوقيت والسياق وجدول الأعمال كذلك..

الواضح أن رئاسة الجمهورية التونسية لم تستعد لزيارة من مثل هذا الحجم وبدا موقفنا السياسي من القضية الأم، الأزمة الليبية، باهتا مقتصرا على المبادرة التونسية للسلام بينما أعطينا لرئيس التركي منبرا من قصر قرطاج بالذات ليتهجم على اليونان من جهة وعلى خليفة حفتر من جهة أخرى...اضغط هنا لمواصلة قراءة الافتتاحية...ـ

Comments are now closed for this entry

 

Statistiques

Compteur d'affichages des articles
605389